الرائد

اتحاد المنظمات الاجتماعية في أوكرانيا

محاربة للتوتر في القرم.. الرائد يعقد المؤتمر الدولي الرابع حول "التربية الروحية في حياة الشباب"

2012.04.12 / 1152

جانب من المؤتمر الدولي الرابع حول التربية الروحية في حياة الشباب

يربط الكثير من العلماء والمفكرين والأكاديميين حالة التوتر القائمة والمتفاقمة في القرم بين فئاته بالدين والتدين أكثر من ربطها بالعرق، وخاصة بين الروس المسيحيين الذين يشكلون نحو 40% من إجمالي عدد سكان الإقليم البالغ نحو 1.5 مليون نسمة، والتتار المسلمين البالغ عددهم نحو 500 ألفا.

ويستدلون على ذلك بحالات الاعتداء المتكررة على مساجد ومقابر وبيوت التتار حرقا وكتابة وهدما في الإقليم جنوب أوكرانيا ، التي لا تقابلها ردات فعل تترية تذكر.

ويرى محي الدين خير الدينوف البروفيسور في معهد التربية القرمي أن الحس الديني لدى الروس والتتار تنامى في الإقليم بعد الاستقلال بصورة واضحة بعد أن كان الدين ممنوعا خلال الحقبة السوفيتية.

لكنه أشار إلى أن ضعف المعرفة بالديانات وسوء فهمها وتطبيقها عوامل سببت تفاقم ظاهرة التوتر بين الروس والتتار، وخاصة مع ظهور تيارات دينية تلمح أو تنادي علنا بأن القرم يجب أن يعود للمسلمين خاليا من الروس كما كان في ظل الخلافة العثمانية، أو تنادي بأن القرم روسي مسيحي لا أوكراني، ولا مكانة للتتار المسلمين فيه.

ويلفت خير الدينوف في هذا الإطار إلى أن الظاهرة في القرم "مصطنعة وغير مبررة"، وتحركها "أفكار دينية وعرقية شاذة، و أيادي المصالح السياسية الروسية في الإقليم"، في إشارة منه إلى الدعم الروسي لجماعات تعادي التتار علنا.

التربية الروحية

وبالمقابل يكاد يجمع مثقفو القرم على أن حل هذا التوتر يكمن في غرس التربية الروحية في حياة الشباب من خلال المؤسسات التعليمية، وتعريفهم على مختلف ثقافات وديانات ومعتقدات فئات الإقليم، التي يقدرها باحثون بنحو 150 فئة.

وقد أقيم بالمركز الثقافي الإسلامي في مدينة سيمفروبل أمس واليوم مؤتمر دولي هو الرابع والأضخم من نوعه حول التربية الروحية في حياة الشباب، حضره ممثلون عن عدة وزارات ومؤسسات حكومية واجتماعية ودينية معنية، والعشرات من أساتذة ومعلمي الجامعات والمعاهد والمدارس القرمية.

رعى المؤتمر اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" – أكبر مؤسسة تعنى بشؤون المسلمين في أوكرانيا –، ونظم بالتنسيق المشترك مع وزارة التربية والشباب في حكومة الإقليم الذي يتمتع بنظام حكم شبه مستقل.

ومن أبرز كلمات المؤتمر كلمة ألقاها بيخ فولوديمير البروفيسور في جامعة التربية بالعاصمة كييف، قال من خلالها إن المؤسسات التعليمية الأوكرانية تحولت بعد انهيار الاتحاد السوفيتي إلى "معامل تنتج خريجين فقط، بدل أن تخرج شخصيات للمجتمع"، على حد وصفه.

وأوضح أنه في ظل الحقبة السوفيتية كانت المؤسسات تتجاهل غرس التربية الروحية الدينية في التلاميذ والطلبة على سلبية هذا الأمر، لكنه بالمقابل كانت تغرس فيه قيما نبيلة، لكنها لم تعد تغرس اليوم فيهم إلا العلم، معتبرا أن ذلك يجعلهم في حالة فراغ روحي وخلقي يخلق التطرف ويسبب التوتر.

وشدد ميخائيل تيليهين الأستاذ في جامعة التربية النفسية بالعاصمة الروسية موسكو على أهمية أن تتطرق المناهج الرسمية في القرم إلى التعريف بالديانات والعقائد، لأن جهلها أو سوء فهمها يفاقم التوتر ويزيد من خطورته على وحدة المجتمع والتعايش فيه.

دعوات

وكان لافتا من خلال المؤتمر أن الكثير من المشاركين حملوا الجهات الحكومية المسؤولية الكبرى تجاه هذه القضية، وفي مختلف مجالاتها.

وقالت كاجاميتوفا صفورية رئيسة اتحاد المعلمين التتار إن انتشار وسائل الإعلام "المتطرفة وغير المسؤولة" هي أبرز المصاعب التي تعيق جهود خفض التوتر والحفاظ على التعايش، موضحة أنها بكتاباتها وأفلامها وبرامجها تنشرت الحقد والانحلال الأخلاقي، وتروج العداء للآخرين مباشرة أو ضمنا.

وفي سياق آخر أكدت أن مناهج التربية الدينية في المؤسسات التعليمية حق غائب لأبناء الإقليم، ومنهم التتار المسلمين، لأن ذلك يحصن لهم ثقافتهم وهويتهم من الذوبان السلبي، إضافة إلى كونه يحفظ التعايش السلمي البناء مع غيرهم.

ودعا محمد طه رئيس فرع اتحاد "الرائد" في القرم إلى توحيد جهود المؤسسات الحكومية والاجتماعية والدينية لتفعيل أدوار التربية الروحية إنقاذا لألق طبيعة وفسيفساء مجتمع القرم، ومحاربة جميع الآفات الخلقية التي تهدده.

كما دعت أولها فرينداك نائبة رئيسة جمعية "مريم" النسائية الإسلامية إلى تفعيل أدوار الأسرة الأوكرانية لمحاربة ظاهرة التوتر والعداء، على اعتبار أنها الحضن الأول والرئيس لعملية التربية.

وربطت تنزيلة عيسى عضو القسم النسائي في اتحاد "الرائد" دور الأسرة بالمدرسة، فأكدت على أهمية التواصل الدائم بين الجانبين، والعمل معا للارتقاء بمستويات تربية الأبناء الروحية والخلقية.

وأكد سيران عريفوف رئيس الهيئة التشريعية في "الرائد" أن الإسلام دين سما بروح الإنسان، والالتزام به على حقيقته النقية يرتقي بمستويات الأخلاق تلقائيا، مستعرضا العديد من الأمثلة والشواهد من القرآن الكريم والسنة النبوية والتاريخ الإسلامي.

هذا وقد تخللت فعاليات المؤتمر ورشات عمل شارك بها الأستاذة الذين حضروه، وتطبيق عملي على طلاب في المرحلة الابتدائية، لتعليمهم أن اختلاف الآخر بالشكل والدين لا يعني أنه سيء ويجب عداؤه.

نائب وزير التربية والشباب في حكومة القرم حضر وشارك بفعاليات المؤتمر (يسار)

جانب من المؤتمر

المؤتمر هو الرابع من نوعه والأضخم

جانب من حضور المؤتمر

د. محمد طه دعا إلى توحيد الجهود لتفعيل أدوار التربية الروحية في المجتمع

عريفوف: الإسلام سما بالروح وحسن الأخلاق


المؤتمر تضمن تطبيقا عمليا على أطفال، لتعليمهم أن اختلاف الآخر لا يعني سوئه


اتحاد "الرائد" - القسم الإعلامي + أوكرانيا برس

   

أرقام وعناوين مقر الاتحاد الرئيس في العاصمة كييف:
Dehtyarivska Str., 25-a, kyiv 04119
هاتف: 4909900-0038044
فاكس: 4909922-0038044
البريد الإلكتروني: info@arraid.org

مواقع تابعة وصديقة: